الشركات

رسالة الرئيس

إن عالم الأعمال الذي يتغير بشكل مستمر، يجعلنا نقوم بتغيير إستراتيجياتنا من جديد وبشكل مستمر. وتسبب الإستراتجيات المتغيرة في إجبارنا على إعادة تحليل الفترات مرة أخرى وتغييرها. ويمكن لنا إدارة المستقبل عن طريق تحليل الماضي بشكل صحيح وقراءتها بشكل صحيح فقط. 



بدأتْ حياتنا العملية بعد تأسيس والدنا المرحوم عمر ماطلي للشركة في منطقة كاراجابي في عام 1988. وإستمرت في العمل بنجاح مستمر على مدى السنوات الطويلة، وبناءً على إحصائيات عام 2016 التي يتم إجراءها من طرف غرفة الصناعة في إسطنبول تحت اسم "أكبر 500 شركة صناعية في تركيا"، بأن شركة ماطلي المساهمة هي في المرتبة 144 بناء على الترتيب الذي تم إجراؤه بناء على مجموع المبيعات وذلك عن طريق بيع منتجات بقيمة 754 مليون و696 ليرة تركية بيع صافي.



طبعا لم نكن نتوقع أن نصبح في هذه المرتبة. ولكن كنا نعرف بشكل دائم بأنه يجب علينا العمل ضمن كل الشروط وفي كل وقت، وأن نكون عادلين ومسؤولين في تصرفاتنا تجاه شركائنا من العاملين معنا وتجاه الجميع، ويجب علينا أن نعمل بشكل منتظم ومثمر ومخلص بشكل جيد منذ ذلك اليوم. وتمكنا من أن نصبح شركة رائدة في مجالها عن طريق التطور والتغير بشكل مستمر وعن طريق القيام في الوقت الراهن بحماية قيمنا وتحسين الفترات لدينا وإستعمال مواردنا بشكل مؤثر، وتطوير عملنا على الصعيد العالمي وجعل كل الأطراف تكسب في نهاية العمل معنا.  



وتشير النجاحات والنتائج الإيجابية التي قمنا بتحقيقها بأننا نسير في الطريق الصحيح. أنا أعتقد بأن النجاح ليس هو عبارة عن تقدير أعمالنا ومحاولاتنا، أو كسب المكافئات، أو الحصول على نتائج إيجابية على الصعيد المادي فقط. النجاح لا يعني بأن نعيش من أجل نفسنا فقط، بل تقدير النتائج التي نحصل عليها بعد إتمام كل أعمالنا التي نقوم بها هي من أجل العمل على محاولة الوصول إلى الجيد والجميل من أجل كل من شركائنا وزبائننا وأثناء إجراء إختياراتنا من أجل ذلك.     

النجاح هو تأمين الفائدة من أجل شركتنا ومن أجل الجميع الذين لهم إسهامات والذين ليس لهم إسهامات والمهم بشل أكبر أن يكون الطرف الذي لديه إسهام في النجاح على وعي حول ذلك، وتشجعه من أجل القيام بصنع الأفضل. نحن مصرّون على الحلم والعمل من أجل تحقيق هذه الأحلام بشكل دائم. إن رأس مالنا هو بجانب أحلامنا، والذي بات أقوى عن طريق ماضينا وخبراتنا. 

إن معرفتنا بأن كافة محاولاتنا التي نقوم بها هي في سبيل العمل مع وكلائنا وشركاءنا في الحلّ وعائلتنا من أجل الأستمرار في العمل ضمن المبادئ التي تم وضعها من طرف مؤسس شركتنا عمر ماطلي والمضي نحو أهدافنا بدون أي ملل ودون الحياد عن هذا الهدف، وهو الأمر الذي يؤدي إلى التشجع بشكل كبير. أشكر كل من أسهم في العمل من أجل تكوين حاضرنا ومستقبلنا، وأتمنى الصحة والسلامة للجميع.



مع حبّي وإحترامي

أوزار ماطلي Özer MATLI